تعديل

11:00 PM
0



{اقرأ وربك الأكرم* الذي علم بالقلم * علم الإنسان ما لم يعلم}*.

أن تقرأ، يعني أن تجد الصديق الذي لن يخونك أبداً.: الكاتب الفرنسي مونتين

- يقود الأمم هؤلاء الذين يقرؤون و يكتبون:. فولتير

- القراءة تصنع الرجال:. فرانسيس بيكون

- قيل في الكتاب: إنه الجليس الذي لا يُنافق و لا يُمل 
و لا يعاتبك إذا جفوته 
و لا يُفشي سرك.

- الكتاب معلم صامت.: ( اولوس جليو)

- قيل لأرسطو : كيف تحكم على إنسان؟
* فأجاب :أسأله كم كتاباً يقرأ و ماذا يقرأ؟.

- إن الكتاب و هو ملقى على الرف أشبه بالجسم الميت تدب فيه الحياة 
إذا ما امتدت إليه يد القارئ.: جان بول سارتر


- إني أحب الكتاب، لأن حياة واحدة لا تكفيني. :عباس محمود العقاد


- لم أعرف في حياتي ساعات أحلى و أسعد من تلك التي أقضيها بين كتبي. :جيمس شيرلي


- سئل عبدالله بن محمد بن إسماعيل البخاري عن دواء للحفظ،


فقال: إدمان النظر في الكتب.


كان هذا بعض من أقوال علماء وكتاب وفلاسفة في القراءة ، كلهم وضح 
أهميتها ودورها البارز في حياة الأفراد والأمم ..فما نهضت أمـه 
إلا وكان لقرءاها اليد العليا في قيامها وعزتها ورفعتها ..


القراءة هي المصدر الأساسي للثقافة والثقافة هي التي تصنع الإنسان



إيماناً منا بأهمية الكتب كونه مصدر إشعاع ثقافي وحضاري ،و انه النافذة 
التي نطل من خلالها على دائرة الفنون والعلوم والثقافات ، ومن ثم كان خير
جليس في الزمان كتاب لا يمل القارئ منه بل يلح في الاستزادة حتى تتسع آفاقه
ومداركه ، ولعمري كم يسعد الإنسان وهو يقضي أوقات فراغه بين الكتب حيث 
المتعة التي لا تضارعها متعة حيث تأخذه إلى طريق المعرفة والثقافة يهتدي 
بهدي الأفكار الجيدة التي تجلب له النفع أو تدرأ عنه الضرر ، ولا أكون مبالغا 
إذا تسنى لي القول أنه احد الأسلحة الفعالة التي تجعل الإنسان يواكب مسيرة
التقدم العلمي وإفرازاته ومعطياته . فلنحرص دائماً على أن نفتح
عقولنا وقلوبنا للكتب ونعيش في ثناياها .



من اجمل ما قراءة عن القراءة

0 التعليقات:

Post a Comment